هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة ؟

هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة ؟

هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة؟ يعد هذا السؤال من الأسئلة المهمة التي تراود تفكير كثير من المرضى المصابين بورم في المخ، وفي حقيقة الأمر ليست كل أنواع أورام المخ تؤدي إلى الوفاة، إذ يوجد هناك الكثير من الأورام التي تصيب الدماغ، وهي أورام حميدة لا تؤدي إلى الوفاة. ولذلك تكون إجابة على سؤال هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة؟ هي نعم، ولكن ليس في جميع الحالات، لذا سنتعرف في هذا المقال على أهم أنواع أورام المخ، وما هي خطورة أورام المخ على المريض، لذلك احرص على متابعة القراءة للنهاية لمعرفة هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة أم لا، وأيضًا للتعرف على باقي الأسئلة حول هذا الأمر. 

ما هي أنواع أورام المخ؟

يوجد الكثير من أنواع أورام المخ التي تتنوع ما بين أورام خبيثة وأورام حميدة، ويندرج تحت كل نوع من هذه الأورام الكثير من الأورام المختلفة، والتي تظهر في الدماغ، ومن بعض أنواع أورام المخ الحميدة ما يلي:

الورم السحائي

يعد الورم السحائي من أكثر أورام الدماغ الأولية شيوعََا، إذ يمثل أكثر من ٣٠ بالمائة من الأورام التي تظهر في الدماغ، وتنشأ الأورام السحائية في السحايا، وهي الطبقات الخارجية الثلاث من الأنسجة التي تغطي وتحمي الدماغ تحت الجمجمة مباشرةً، وتنتشر الأورام السحائية عند النساء بنسبة أكثر من الرجال بكثير، ويعد حوالي ٨٥% من الأورام السحائية ضمن الأورام الحميدة بطيئة النمو. 

أورام العصب السمعي 

هي أورام عبارة عن أورام حميدة بطيئة النمو، تُصيب العصب الذي يربط الأذن بالدماغ، إذ يمثل هذا النوع حوالي أقل من ٨ بالمائة من أورام الدماغ، وهي أورام عصبية صوتية تتطور عند البالغين في منتصف العمر، ويمكن أن تتسبب هذه الأورام في فقدان السمع. 

ورم الغدة النخامية 

هو عبارة عن ورم حميد ينمو بمعدل بطيء في أنسجة الغدة، وهو أكثر أورام الغدة النخامية شيوعََا، ويُشخَّص حوالي ١٠ بالمائة من أورام الدماغ على أنها أورام غدية. كما يمكن أن تتسبب أورام هذه الغدة في حدوث كثير من المشكلات في الرؤية والغدد الصماء، ولكن لحسن الحظ يمكن علاج أورام الغدة النخامية بالأدوية، أو عن طريق التدخل الجراحي. 

الورم الغضروفي 

هي أورام حميدة نادرة جدََا تتكون في الغضاريف، ومن الممكن أن يكون الورم الغضروفي موجودًا في قاعدة الجمجمة والجيوب الأنفية، ولكنه يمكن أن يؤثر أيضََا على أجزاء أخرى من الجسم مثل اليدين والقدمين. 

ويحدث الورم الغضروفي عادةً في المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين ١٠ إلى ٣٠ عامًا، كما أن هذه الأورام تنمو بمعدل بطيء يمكن أن يتسبب في النهاية في حدوث كسر للعظام، كما يوجد بعض الأورام الأخرى الخبيثة في الدماغ، وتكون هذه الأورام مثل ما يلي:-

ورم أرومي نخاعي 

الورم الأرومي النخاعي هو أكثر أنواع أورام المخ شيوعََا عند الأطفال، ويصيب هذا الورم عادةً الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٤ إلى ٩ سنوات، ويحدث هذا الورم نادرََا عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٣٠ عامََا، وينشأ هذا الورم في المخيخ، وهو جزء صغير من الدماغ يوجد في قاعدة الجمجمة. 

الورم الأرومي العصبي الشمي

يعرف هذا الورم أيضََا باسم الورم الأرومي الحسي، وهو ورم خبيث نادر جدََا يتطور في الأنف، ويمكن أن يبدأ هذا الورم في العصب الشمي الذي ينقل النبضات المتعلقة بالرائحة من الأنف للدماغ، ويعاني المرضى المصابين بالورم العصب الشمي من النزيف المتكرر، كما أنهم يفقدون حاسة الشم ويواجهون صعوبة كبيرة في التنفس من خلال الأنف. 

سرطان الجيوب الأنفية 

يتكون سرطان الجيوب الأنفية في الأنسجة المبطنة للمساحات المجوفة في العظام الموجودة حول الأنف، ويوجد هذا الورم الخبيث في قاعدة الجمجمة في الجيوب الأنفية الفكية، والجيوب الغربالية التي توجد بجانب الأنف العلوي، ويشمل علاج هذا النوع من السرطان التدخل الجراحي والعلاج الإشعاعي والكيميائي. 

الورم الحلبي 

هو شكل نادر من سرطان العظام يوجد عادةََ في قاعدة الجمجمة، ويتم تشخيص نسبة صغيرة جدََا من الأورام الدماغية الخبيثة على أنها أورام حلبية، ويمكن لهذا النوع من العظام أن يصيب العظام المجاورة لقاع الجمجمة، ويضغط على الأنسجة العصبية المجاورة، وينمو هذا الورم بمعدل بطيء مثل الأورام الحميدة، ولكنه يميل إلى الانتشار في مناطق أخرى والعودة بعد العلاج. 

أعراض أورام المخ

كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟

يوجد الكثير من العوامل التي تؤثر على فرصة نجاة المريض من سرطان الدماغ وأنواعه المختلفة، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • نوع الورم

إذ تستجيب الأنواع المختلفة من أورام المخ للعلاج بشكل مختلف. 

  • درجة الورم

 تعد درجة الورم من أهم العوامل التي تؤثر على فرصة نجاة المريض من السرطان. 

  • موضع الورم

يؤثر موضع الورم على نوع العلاج الذي قد يحصل عليه المريض، إذ يكون العلاج الرئيسي لمعظم أنواع أورام المخ هو الجراحة، وبذلك يوجد بعض المناطق في الدماغ يصعب العمل عليها أو يكون في منطقة لا يمكن للأطباء إجراء الجراحة فيها. وبشكل عام للأشخاص المصابين بورم دماغي سرطاني، ينجو ٤٠ بالمائة من كل مائة شخص بعد عام من التشخيص، وينجو أكثر من ١٠ أشخاص من كل ١٠٠ مصاب بالسرطان بعد خمس سنوات من التشخيص، ويتساءل كثير من الأشخاص المصابين بالسرطان عن هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة؛ حيث نتعرف على الإجابة بشكل واضح في الفقرات القادمة. 

خطورة أورام المخ حسب النوع

يوجد الكثير من المخاطر التي تحدث عند الإصابة بورم في المخ، وتختلف المخاطر حسب اختلاف نوع الورم الذي يصاب به المريض، ومن بعض المخاطر التي تحدث للأنواع المختلفة للسرطانات ما يلي:

  • الورم الحلبي 

يؤدي الورم الحلبي إلى إصابة عظام الجمجمة وغزو العظام المجاورة والضغط على الأنسجة العصبية.

  • أورام العصب السمعي

 وهي أورام حميدة بطيئة النمو تؤدي إلى إصابة المرضى الذين يعانون من هذا الورم بفقدان حاسة السمع. 

  • الورم الأرومي العصبي

يؤدي هذا الورم إلى الإصابة بنزيف أنفي متكرر، وفقدان حاسة الشم ومواجهة صعوبة في التنفس بشكل سليم. 

هل يظهر ورم المخ فجأة؟

لا يظهر ورم المخ فجأة كما يعتقد الأخرون ولكن قد يعاني المريض من بعض العلامات التي تدل على وجود ورم في المخ، وتكون هذه العلامات مثل:

  • الغثيان والتقيؤ. 
  • وجود صعوبة في السمع. 
  • وجود مشكلات في التوازن. 
  • وجود مشكلات في الكلام. 
  • مشكلات في الحفظ والتذكر. 
  • مشكلات في الرؤية، وعدم الرؤية بوضوح. 
  • فقدان في الإدراك الحسي، ووجود ضعف في الأطراف. 
  • الصداع المتكرر، مع المعاناة من ألم أثناء النوم في الليل، مما يؤدي إلى الاستيقاظ. 

هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة؟

يشغل هذا السؤال تفكير الكثير من المرضى المصابين بورم في المخ، وتكون إجابة سؤال هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة هي أنه ليس كل أورام المخ كما ذكرنا أعلاه هي أورام خبيثة، إذ يوجد بعض أورام المخ الحميدة التي لا تؤدي إلى الوفاة. ولا تؤدي أورام المخ الخبيثة إلى الوفاة في المراحل الأولية، إذ يساعد اكتشاف المرض مبكرََا على إمكانية علاج الورم، ولكن تؤدي بعض الأورام الخبيثة التي تُكتَشف في مراحلها المتأخرة إلى الوفاة، وتكون هذه هي إجابة هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة أم لا. 

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

يجب على المريض زيارة الطبيب عند الإصابة ببعض الأعراض مثل:

  • وجود حالة من التشنج والصرع. 
  • عدم الرؤية بوضوح، وفقدان التركيز. 
  • عدم السمع بصورة جيدة، وصعوبة في الكلام. 
  • الصداع المتكرر الذي يسبب للمريض عدم القدرة على النوم. 

ومن أفضل المواقع الطبية لتزويد المرضى بالمعلومات الكافية حول الأمراض المختلفة، وخطوات العمليات الجراحية وأسعارها هو موقع عيادة الخليج للخدمات الطبية. 

يقدم دكتور محمد فتحي عيسى جميع الخدمات الطبية اللازمة لجراحات المخ والأعصاب وعلاج أورام الغدة النخامية وحالات الصرع.

الاسئلة الشائعة:

كم من العمر يعيش مريض سرطان الدماغ؟

المرحلة التي وصلت إلیها السرطان، وکیفیة انتشاره في مناطق مجاورة، وعمر المریض، ونوع وحجم ومكان الورم حيث أظهرت الدراسات على ان يعيش مريض سرطان الدماغ بمده يتراوح متوسط ​​مدة البقاء على قيد الحياة ما بين 14-20 شهر لمريض سرطان الدماغ من الدرجة الرابعة كما يعيش حوالي 30٪ فقط من المرضى لأكثر من عام ، بينما يعيش مريض سرطان.

متى يكون ورم الراس خطير؟

فعندما يكتشف الشخص أنه مصابٌ بورم ما في الدماغ فإنه يجب عليه الإسراع في المعالجة فوراً. لأن الورم قد يتطور ويكبر حجمه، و قد يؤدي إلى حدوث شلل نصفي، أو أنه قد يكون من الأورام السرطانية التي تكون أكثر خطورة من الأورام العادية. المستوى الأول:- وهو الورم الغير خطير، بطيء النمو، يمكن علاجه بشكل نهائي بالجراحة.

كيف تفرق بين الصداع والورم؟

قد يكون من الصعب حتى على الأطباء تحديد الفرق بين الصداع الناجم عن أورام الدماغ والناتج عن أسباب أخرى، ولكن الصداع الذى يدل على وجود ورم يزداد سوءًا بمرور الوقت وغالبًا ما يشتد عند الاستيقاظ صباحا، لأن الضغط وقتها داخل الجمجمة مرتفعًا نتيجة الاستلقاء على السرير.

هل أورام المخ وراثية؟

وفقًا لأبحاث السرطان فى المملكة المتحدة، يُعتقد أن الوراثة تمثل نسبة صغيرة جدًا من أورام المخ، حيث قد ينتقل إليك جين من أحد الوالدين، مما يجعل الخلايا أكثر عرضة لخطأ عند تقسيم الجينات ونسخها، نظرًا لحدوث خطأ فى أحد الجينات المشاركة فى نمو الخلايا، وهو ما يمنحك خطرًا أعلى قليلاً من الإصابة بورم فى المخ، لكن هذا لا يعني.

هل ورم الدماغ يسبب دوخه؟

فى حالة وجود ورم بالمخ، قد تكون الدوخة علامة علي ذلك.

المصادر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *